شؤون العدو

سفير الاحتلال الجديد يصل الأردن

وصل السفير الاحتلال الصهيوني الجديد في الأردن، أمير فايسبرود، إلى العاصمة عمّان، لمباشرة عمله الدبلوماسي في السفارة المغلقة منذ نحو تسعة أشهر.

وذكرت إذاعة “كان” الاخبارية العبرية (رسمية)، أن فايسبرود وصل اليوم (الاثنين) إلى عمان، ليكون سفيرًا جديدًا لـ”تل أبيب” لدى الأردن، خلفًا لـ “عنات شلاين”.

وقالت وزارة الخارجية في “تل أبيب”، إن عودة السفارة “الإسرائيلية” في عمان اليوم لمباشرة عملها، يؤكد عودة العلاقات الطبيعية بين عمان و”تل أبيب”.

وفي السياق ذاته، أكدت مصادر اعلامية أردنية وصول السفير الصهيوني لدى الأردن، بعد موافقتها على طلب الاستطلاع الذي أرسلته حكومة الاحتلال بشأن تعيين سفير جديد لها في عمّان، وإتمام الإجراءات الدبلوماسية والإدارية المتبعة عادة في التعامل مع ترشيح الدول لسفرائها.

ونقلت صحيفة “الغد” الأردنية في عددها الصادرة اليوم الاثنين، عن مصادر رسمية قولها إن السفير الجديد سيقدم أوراقه لأمين عام الوزارة خلال اليومين المقبلين، ليصار إلى تحديد موعد في الديوان الملكي لتنظيم الإجراءات البروتوكولية مع عدد من السفراء لتقديم أوراق اعتمادهم أمام العاهل الأردني.

وكانت لجنة التعيينات التابعة لوزارة الخارجية الصهيونية، قد أصدرت قرارا بتعيين فايسبرود كسفير جديد لتل أبيب في عمان.

وأغلقت سفارة الاحتلال لدى الأردن في يوليو/ تموز 2017، بعد مقتل أردنييْن اثنين برصاص حارس أمن إسرائيلي، في إحدى الشقق التابعة للسفارة بالعاصمة عمان.

وكان الأردن قد سمح لمنفّذ اعتداء السفارة، وهو حارس أمن صهيوني يحمل صفة دبلوماسي، بمغادرة أراضيه إلى تل أبيب، وهو ما أثار غضبا واسعا في الأردن المرتبط بمعاهدة سلام مع “إسرائيل” منذ عام 1994.

وبقيت السفارة مغلقة حتى 20 يناير/ كانون ثاني الماضي، عندما أعلنت الأردن و”إسرائيل” التوصل إلى تسوية تشمل دفع الأخيرة تعويضات لذوي القتيلين الأردنيين، والتعهد بمتابعة الإجراءات القانونية ضد حارس الأمن “الإسرائيلي”.

وسبق لفايسبرود أن عمل في سفارة الاحتلال في عمّان بين عامي 2001 و2004.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق