تقارير

“حفل زفاف” بين العرب والكيان” في اليونسكو

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية عن التوصل لحل وسط بين العرب والسلطة الفلسطينية من جهة، والاحتلال من جهة ثانية، في جميع القرارات التي اتخذت ضد الاحتلال في منظمة “اليونسكو” التابعة للأمم المتحدة والتي تقدمت بها العديد من الدول العربية خلال السنوات القليلة الماضية.

وقالت الصحيفة: “على الرغم من إعلان “إسرائيل” مؤخراً انسحابها من المنظمة، إلا أن التوصل إلى هذا الحل النادر مع الممثلين العرب ورفض مقترحات التصديق على القرارات المقدمة ضد “إسرائيل” جعل سفير “إسرائيل” لدى اليونسكو “كرمئيل شاما كاهين” يصف الأجواء بأنها أشبه بحفل الزفاف، حيث قال: “مثل حفل زفاف في الولايات المتحدة، بعد أن وقع أعضاء المنظمة على حل وسط نادر حول “فلسطين المحتلة”.

وكانت العديد من الدول العربية قد تقدمت منذ بضعة أسابيع بمقترحات صعبة تسعى إلى إعادة تأكيد قرارات اليونسكو السابقة المبنية على قرارات مجلس الأمن 2334 في أعقاب إعلان ترامب، كما طلب الممثلون العرب أن يصدر المدير العام لليونسكو فقرة حول التنفيذ العاجل للقرارات، (القرار 2334 يؤكد على أن المستوطنات في الضفة الغربية غير شرعية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدير التنفيذي للمنظمة أعلن أنه يعتزم عقد اجتماع لجميع الأطراف لمعرفة ما يمكن عمله للمستقبل، خصوصا بعد الحديث عن التوصل لتفاهمات هذا الأسبوع في مجلس إدارة المنظمة، حيث تم الموافقة بالإجماع على مقترحات بديلة للمدير العام الجديد لليونسكو، “أودري أزولاي”.

وأوضح “هكوهين” أن التفاهمات التي تم التوصل إليها تشمل إحالة قرار المنظمة بالاعتراف بفلسطين كعضو والذي صدر عام 2011 كملحق قرار وليس قرار ملزم، كما جرى التفاهم على عدم التقدم بأية مشاريع قرارات ضد “إسرائيل” في المنظمة، وبناء على هذه التفاهمات لن يتم الطلب لعقد جلسة للتصويت على قرارات تقدمت بها دول عربية أخرى حول القدس وقطاع غزة.

وقال “هاكوهين”: “نبارك هذه التفاهمات التي تم التوصل إليها، ونشكر الولايات المتحدة والأمانة العامة لليونسكو على تدخلهما الإيجابي والناجح في التوصل لهذا الاتفاق، الذي لم يسبق أن تم التوصل إلى مثله منذ زمن طويل، بل كان من المستحيل تحقيقه، كما نثمن الموقف الإيجابي الذي أبدته الدول العربية والفلسطينيون، خصوصا الأردن، الذي بذل الدور الأكبر في التوصل إلى هذا الاتفاق”.

مقالات ذات صلة

إغلاق