الأخبار

الاحتلال يمهّد لهدم منزل منفّذ عملية جنين

اقتحمت قوات من جيش الكيان الصهيوني، فجر اليوم السبت، منزل منفّذ عملية الدّهس التي وقعت أمس في جنين، والتي أدّت إلى مقتل جنديين من جنود الاحتلال وإصابة ثلاثة آخرين.

وقال المتحدّث باسم جيش الاحتلال، أفيخاي أدرعي، إن رئيس الأركان الجنرال غادي أيزنكوت، أجرى تقديرًا للموقف الأمني في الموقع الذي وقعت فيه عملية الدهس أمس في جنين.

وأضاف في بيان له، اليوم، إن زيارة الموقع كانت بمشاركة قائد القيادة الوسطى العسكرية الإسرائيلية، ومنسق نشاطات الحكومة في المناطق، وقائد الجبهة الداخلية، وقائد فرقة الضفة الغربية وقادة آخرين.

وأوضح أنه تم اقتحام منزل منفّذ العملية في برطعة قضاء مدينة جنين، وأخذ قياساته، تمهيداً لهدمه، مؤكداً اعتقال ابن عم منفّذ العملية، إلى جانب البحث عمّا أسماه “وسائل قتالية” في المنطقة.

وكان جنديان من جنود الاحتلال قد قُتلا وثلاثة آخرون في عملية دهس نفّذها شاب فلسطيني قرب بلدة يعبد جنوب غربي مدينة جنين.

وقال الجيش في بيان له أمس، إن عملية الدهس وقعت ضد قوة عسكرية ، مشيراً إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت منفذ العملية، عقب إصابته بجروح وأخضعته للتحقيق.

وحوّل الجيش بلدة برطعة إلى ثكنة عسكرية وانتشر فيها مُقيماً عدّة حواجز، كما أغلق عدّة طرق كعقاب جماعي للسكان على ما قام به الشاب علاء قبها، وهو منفّذ عملية الدهس، إضافة إلى سحب عشرات تصاريح العمل من عائلته.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق