الأخبار

إصابات في مواجهات بين الاحتلال وطلبة جامعة “بيرزيت”

أصيب ثلاثة من طلبة جامعة “بيرزيت”، اليوم الاثنين، خلال المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال شمال مدينة البيرة (شمال القدس المحتلة)، تنديداً باقتحام قوات الاحتلال الخاصة لحرم الجامعة واعتقال رئيس مجلس طلبتها، قبل أيام.

واندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وجيش الاحتلال عقب وصول المسيرة الطلابية، إلى حاجز “بيت إيل” العسكري الواقع شمالي شرق مدينة البيرة، ظهر اليوم، تنديداً باقتحام جامعة بيرزيت واعتقال رئيس مجلس طلبتها الشاب عمر الكسواني، الأربعاء الماضي.

وأضاف أنَّ قوات الاحتلال أطلقت قنابل الصوت والغاز والرصاص المطاطي باتجاه الطلبة المتظاهرين الذين رشقوا عناصر الجيش بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأفادت جمعية “الهلال الأحمر” الفلسطيني، بأنَّ طواقمها تعاملت مع حالتي إصابة لشابين بالرصاص المطاطي، وأخرى لشاب تعرض للضرب من قبل جنود الاحتلال خلال المواجهات التي اندلعت عند حاجز “بيت إيل”.

وذكرت مصادر محلية أنَّ قوات الاحتلال اعتدت على الطواقم الطبية بالضرب، أثناء قيامها بمهامها خلال المواجهات المندلعة.

وكانت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت قد دعت للمشاركة في مسيرة ستنطلق باتجاه حاجز “بيت إيل” احتجاجاً على ما حصل في الجامعة مؤخراً.

وكانت وحدة من المستعربين ، قد اقتحمت في السابع من الشهر الجاري جامعة بيرزيت واعتقلت رئيس مجلس اتحاد طلبتها، وسط إطلاق كثيف للنار في الهواء، أعقبه اقتحام قوة عسكرية من جيش الاحتلال للجامعة لتأمين انسحاب المستعربين.

وتحتجز سلطات الاحتلال الكسواني في مركز “المسكوبية” التابع لها غرب مدينة القدس المحتلة، حيث تواصل التحقيق معه، وفق ما أفادت به عائلته.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق