القدس

قانون إبعاد الفلسطينيين أداة إضافية لتغيير التوازن الديمغرافي في القدس

وصف جمال زحالقة، النائب العربي في الكنيست، ورئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة، القانون الذي أقره الكنيست، بأنه يعبر عن “وقاحة الاحتلال”.

وكان الكنيست (برلمان الاحتلال) قد أقرَّ قانون يمنح وزير الداخلية، صلاحية إبعاد سكان القدس، ممن يتم إدانتهم بتهم أمنية أو من يعتقد وزير الداخلية أنهم خانوا الولاء للدولة “الإسرائيلية”.

و نقلاً عن وكالة سبوتنيك قال زحالقة في اتصال هاتفي، إنَّ هذا القانون يتخطي كل الحدود ويستهتر بالقانون الدولي.

وتابع: “القانون يمنح السلطات الـ”الإسرائيلية” أداة إضافية لتغيير التوازن الديمغرافي في القدس، لكنه يستهدف أيضاً ضرب النضال ضد الاحتلال في القدس، من خلال خلق حالة من الهلع بأنَّ من يتظاهر أو يتحرك ضد الاحتلال في القدس يعرض نفسه لخطر الإبعاد”.

وأضاف “الإبعاد بالنسبة للفلسطيني أصعب من السجن، وهو ما يجعل الجميع يتعامل مع القانون بحذر شديد، بعيداً عن التهوين أو التهويل”.

ووصف نائب الكنيست القانون بأنه محاولة من الاحتلال لتخويف الناس وردعهم عن المشاركة في النضال ضد الاحتلال في القدس، والتلويح بتهمة الخيانة والإبعاد عن المدينة.

 

المصدر: سبوتنيك

مقالات ذات صلة

إغلاق