منوعات

#أنا_راجع هاشتاج يجتاح مواقع التواصل للتأكيد على “حق العودة”

أطلق فلسطينيون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسم #أنا_راجع ، رفضا لمحاولات تسوية وتصفية قضية اللاجئين، في الوقت الذي تحاول الولايات المتحدة ودول عربية تمرير صفقة مشبوهة تقضي على أحلام اللاجئين بالعودة إلى ديارهم.

وشدد الناشطون في تغريداتهم على أن “حق العودة” للاجئين والمشردين حق اصيل غير قابل للنقاش أو المساومة أو المفاوضة عليه، مؤكدين على حتمية العودة إلى فلسطين المحتلة مهما طال الزمن أم قصر.

وتداول الناشطون صوراً جمالية للمدن التي هجروا منها قسراً، واستعرضوا تاريخ كل مدينة على حدة، إضافة إلى تمسكهم بخيار المقاومة كخيار استراتيجي قادرة على استعادة الحقوق التي من بينها حق العودة.

الناشط عبدالله السلفيتي كتب على صفحته في تويتر:” قرار العودة هو قرار الشعب، وليس قرار أمم متحدة، قرار نافذ لا عودة عنه بإذن الله”.

وكتب الناشط ادهم ابو سلمية على صفحته :”أنا من قرية الجورة وفي قريتنا عسقلان التي قال فيها الرسول في الحديث الطويل { … فَعَلَيْكُمْ بِالْجِهَادِ، وَإِنَّ أَفْضَلَ جهادِكُمُ الرِّبَاطُ، وَإِنَّ أَفْضَلَ رباطِكُمْ عَسْقَلانُ}”.

وقال خالد صافي :”لا يتوقف الفلسطيني بالحديث عن حقه في #العودة وتذكير العالم بمعاناة اللاجئين حول العالم من خلال الوسوم والتغريدات وليس آخرها حملة #أنا_راجع”.

وكتبت ريم ابو حصيرة:” أنا من غزة وأعيش فيها لكن حلمي أن أزور عسقلان والمجدل واسدود وحيفا ويافا وكل اراضينا الفلسطينية المحتلة، وهذا الحلم سوف نحققه مهما طال عمر الاحتلال”.

كما وكتبت الاء ياسين على صحفته الشخصية “أنا لاجئة فلسطينية وسأرجع إلى قرية الجورة التي هجر منها أجدادي #انا_راجع“.

ويرفض الفلسطينيون صفقة ترامب للتسوية والتي بدأت ملامحها تظهر جلياً والتي عمادها القضاء على الحقوق الفلسطينية، وفي السياق يرفضون استمرار السلطة في محاولة العودة للمفاوضات مع تغيير وسطاء التسوية، ويرون في خيار المقاومة الشاملة الخيار القادر على استعادة الحقوق دون نقصان، والخيار القادرة على كنس المحتل الإسرائيلي من فلسطين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق