شؤون دولية

وزير الأمن الإيراني: مناوئو الثورة كان يخططون لتعميم أعمال الشغب

أعلن وزير الأمن الإيراني، اليوم الإثنين، أن العناصر المناوئة والمعادية للثورة الإسلامية كانوا قد خططوا لتعميم أعمال الشغب والفوضى في البلاد، وقد تم إحباط هذه المؤامرة بيقظة الجهات الأمنية.

وخلال حضوره في اجتماع المجلس الإداري بمحافظة قم، أكد حجة الإسلام المسلمين محمود علوي ضرورة دراسة جذور الاحداث الاخيرة بشكل غير متعصب وواقعي وبمنأى عن التجاذبات السياسية، وأن تتخذ الخطوات في المستقبل للحيلولة دون تكرارها.
وأشار الى استراتيجية الاعداء المناوئين في أعمال الشغب الاخيرة، وأوضح: ان العدو وبمعرفته بمشكلات البلاد، كان قد رصد الاوضاع منذ فترة طويلة، وكان بصدد إثارة استياء الشعب وتضخيمه.
وأضاف: ان الاستراتيجية الثانية للعدو تمثلت في توسيع نطاق الاستياء ليشمل مختلف الجماعات والشرائح الاجتماعية، كما أن من الأهداف الأخرى للأعداء تسييس الاحتجاجات ومنحها طابعا أمنيا، وقال: ان العناصر المعادين والمناوئين للثورة، ومن خلال الدعوات العامة (على الانترنيت) كان لديهم مخطط خاص لتعميم أعمال الشغب والتجمعات، وقد أحبطت هذه المؤامرة بيقظة الجهات الأمنية.
ورأى ان إدارة الأزمة الأخيرة بشكل مطلوب حصل بفضل التنسيق الجيد بين الجهات المعنية، وبيّن ان جميع الاجهزة بما فيها المجلس الأعلى للامن القومي ووزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي والحرس الثوري والتعبئة، تعاونت ونسقّت جيدا لإدارة الأزمة.
وشدد وزير الأمن الإيراني على ضرورة الحفاظ على الاتحاد والتعاطف واليقظة في مرحلة ما بعد هذه الأحداث، قائلا: رغم ان هذه القضية قد انتهت من الشارع، لكن لابد من الحذر من تبعات الالتهاب الموجود في المجتمع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق