الأخبارتصريحات وبيانات

جمعية الصداقة: الهجمات الإرهابية في طهران تستهدف إيران الإسلام الموقف والدور والمكانة.

تستنكر جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية الهجمات الإرهابية التي طالت طهران اليوم، وتؤكد أن هذه الهجمات تستهدف إيران الإسلام التي وقفت وتقف في مواجهة المخططات المعادية التي تستهدف الأمة كلها ومستقبلها، وهي جزء مما يمارس ضد قوى الأمة المقاومة في وسورية والعراق وفلسطين ولبنان واليمن خدمة لمصالح العدو الصهيوني وداعميه من قوى الاستكبار العالمي. وعليه فهي استهداف لصلابة الجمهورية الإسلامية في مكانتها مواقفها ودورها الاستراتيجي خدمة لقضايا الأمة.
وترى جمعية الصداقة أن العمليات الإرهابية في طهران ليست معزولة أيضاً عن البيئة الإقليمية التي كانت تعبيراً عن النتائج المباشرة لقمم أعداء الأمة بحضور الرئيس الأمريكي “ترامب” وما سبقتها ورافقتها وتبعتها من حملات تحريض وافتئات على الجمهورية الإسلامية وقوى المقاومة برمتها، والتي عبرت عنها تصريحات لرسميين في قوى الرجعية العربية، وتوجهات إعلامية غادرت دس السم في الدسم إلى الاقتصار علانية على السم المبثوث أينما شاءت الإدارة الأمريكية.
إن جمعية الصداقة تؤكد ثقتها أن هذه الأعمال الإرهابية لن تنال من صلابة الجمهورية الإسلامية، ومواقفها ودورها، وسيكون الرد عليها بمزيد من الانتصارات لقوى المقاومة في مواجهة العصابات التكفيرية الإرهابية ومشغليها.
الرحمة لشهداء الجمهورية الإسلامية وشهداء الأمة، والشفاء للجرحى والهزيمة لقوى الأعداء والنصر لإيران الإسلام ولقوى الأمة المقاومة.

جمعية الصداقة الفلسطينية – الإيرانية
7/6/2017

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق