مقالات وآراء

برنامج نتنياهو يعني استمرار العدوان

د. غازي حسين – خاص طريق القدس

يدعو نتنياهو في كتابه «الأيديولوجيا والسياسات» إلى سلام القوة وأن الأمن أساس السلام المسلح. ويصر على القوة العسكرية وأن تبقى إسرائيل متفوقة على العرب مجتمعين. ويرى أن «القوة أداة وحيدة لممارسة السياسة»، وتأتي بعدها الوسائل والأدوات الأخرى التي ترتكز عليها. ويعتقد أن النخب العربية والرأي العام العربي تخلى عن النضال التاريخي ضد الصهيونية، وأن السلام الممكن والحقيقي بين العرب وإسرائيل لا بد أن يكون سلام مجتمعات وليس سلام أنظمة، ويحتاج سلام المجتمعات إلى وقت طويل.

أما السلام مع الأنظمة العربية غير الديمقراطية فلا يجوز بحسب رأيه أن يستند إلى تنازلات مبالغ فيها إزاء أنظمة حكم طاغية وأن الأمن عنصر حيوي في السلام، والسلام غير المحمي لن يصمد طويلاً.

ويريد نتنياهو فرض أفكاره التوراتية والتلمودية والصهيونية والاستعمارية والعنصرية باستخدام القوة والاحتلال ومصادرة الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية وتهويدها وإقامة المستعمرات اليهودية عليها وفرض الأمر الواقع من خلال اتفاقات الإذعان في كمب ديفيد وأوسلو ووادي عربة والمفاوضات الكارثية وفرض سلام القوة. ويعتقد أنه لا يمكن صنع السلام مع الفلسطينيين ولكن يمكن أن نحقق السلام والتسوية معهم شرط أن يستند إلى ردع إسرائيلي مستدام وبدعم سعودي.

ووضع الفاشي والكذاب نتنياهو منطلقات جديدة للسلام الصهيوني تقوم على ثلاثة دعائم:

أولاً: الأمن بمعنى إلغاء ما يسميه نتنياهو الإرهاب أي المقاومة المشروعة ضد الاحتلال والاستعمار الاستيطاني اليهودي.

ثانياً: التبادلية أو التعامل بالمثل: الحق التاريخي اليهودي كمنطلق للمفاوضات والتسوية، والاعتراف أولاً بحق اليهود في السيادة على الضفة الغربية بما فيها القدس وأنْ تعلن المفاوضات السيادة اليهودية عليها.

ثالثاً: لا تتحقق الديمقراطية في الشرق الأوسط إلاَّ عبر السلام المرتبط بالردع.

ويحث نتنياهو الولايات المتحدة والدول الأوروبية على تبني برنامجه الذي يعني استمرار الحروب في بلدان الشرق الأوسط إلى أبد الآبدين، لتفتيتها وتمزيقها ولعب إسرائيل دور المركز والقائد والحَكَمَ فيما بينها لاستغلال أراضيها وثرواتها وأموالها. وهو يريد العبث واللعب باستقرار المنطقة وتطورها وتنميتها وبماضيها وحاضرها ومستقبلها باسم أكذوبة الديمقراطية وحقوق الإنسان وتفتيتها بإشعال الفتن والحروب الطائفية والمذهبية والعرقية واستغلالها للضغط والابتزاز والتدخل في الشؤون الداخلية والإغارة على العواصم العربية لكسر إرادات الحكام وفرض السلام والحل الإسرائيلي لقضية فلسطين بالقوة وبرعاية أمريكية.

ووصلت عنجهية ووقاحة نتنياهو حداً قال فيه في خطاب تشكيل الحكومة الإسرائيلية: «إن الأمن هو العامل الواجب تحقيقه بغية التقدم نحو سلام حقيقي مع جيراننا، وعلى الطرف الآخر أن يعلم أنه إذا أراد التقدم نحو هذا الهدف فعليه الالتزام بشدة بكل تعهداته، وعلى محاورينا أن يعلموا أنه إذا اقتضى الأمر فإن الجيش الإسرائيلي وأجهزة الأمن سيحظيان حسب الحاجة بحرية عمل تامة ضد الإرهاب.

وفاق نتنياهو مجرم الحرب أدولف هتلر في تمسكه بنظرية المجال الحيوي لإسرائيل ويقول إن استمرار احتلال الضفة الغربية وكل فلسطين التاريخية والجولان ومزارع شبعا منذ حربي عام 1948 و1967 يشكل عنصراً أساسياً من عناصر السلام (الإسرائيلي).

أما الأمن في مفهومه فهو أمن المستعمرين اليهود والمستعمرات اليهودية في القدس والخليل ونابلس وجنين ورام الله وأمن «إسرائيل» ويطالب ببقاء القدس بشطريها المحتلين موحدة وعاصمة إسرائيل ومواصلة استكمال المشروع الصهيوني من النيل إلى الفرات.

وبلور بيان حكومته على أساس وقف التنازلات وتجميد الانسحاب والاستمرار في الاستيطان واعتبار الحكم الذاتي الإداري هو الحد الأقصى، ورفض قيام دولة فلسطينية مستقلة وضم حوالي 90% من مستعمرات القدس ومنطقة الأغوار التي تبلغ مساحتها 26% من مساحة الضفة الغربية، وحل قضية اللاجئين (جوهر قضية فلسطين والصراع) بالتوطين والوطن البديل والتعويض بالأموال العربية والدولية ومواصلة احتلال الجولان والاستمرار في اغتصاب ثروته المائية الحيوية لدمشق والمنطقة الجنوبية.

وبلور نتنياهو برنامجه بعد توقيع إسرائيل لاتفاق الإذعان في أوسلو عام 1993م كما يلي:

أولاً: تمكين الجيش الإسرائيلي من العمل بحرية مطلقة داخل مناطق الحكم الذاتي حتى نهر الأردن.

ثانياً: إلزام السلطة بالوفاء في كل تعهداتها ومنها التنسيق الأمني مع إسرائيل وقمع المقاومة والنضال الوطني.

ثالثاً: التراجع عن ما يُسمى بإعادة الانتشار في الخليل لأسباب توراتية واستيطانية وأطماع إسرائيلية.

رابعاً: الإصرار على مواصلة الاستيطان في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة وزيادة الهجرة لاستكمال تهويد فلسطين.

خامساً: التمسك باحتلال شطري القدس ومنع منظمة التحرير من الاحتفاظ بمكاتبها ونشاطها السياسي في المدينة التي أسسها العرب قبل ظهور اليهودية والمسيحية والإسلام وحررها رجال الصحابة من الغزاة الرومان.

سادساً: المحافظة على استيلاء دولة الاحتلال لمصادر المياه الجوفية في الضفة الغربية.

سابعاً: التسوية النهائية هي بإدارة الفلسطينيين لشؤونهم الحياتية باستثناء الأمن الداخلي والسياسية الخارجية، وإعطاء المملكة الهاشمية دوراً في الحل النهائي على مختلف الأصعدة (أي الوطن البديل).

ويعتبر نتنياهو أن الأردن هو فلسطين ويريد حل قضية فلسطين ضمن الأردن باعتبار أن الليكود لم يتخل عن الحق التاريخي المزعوم لليهود في شرق الأردن وإنما تخلى عن شعاره التقليدي كتكتيك مرحلي هدفه توظيف المملكة الهاشمية أمنياً كدولة عازلة تحمي الحدود الشرقية للأراضي الفلسطينية المحتلة.

وزعم نتنياهو كعادته وكعادة اليهود في الكذب والتضليل والخداع أن تشرشل كان يريد تحقيق فكرة الدولة اليهودية على ضفتي نهر الأردن. وبرأي نتنياهو تشمل التسوية الشاملة (الحل النهائي) حل مشكلة الجنسية لسكان الحكم الذاتي في الضفة الذين يحمل معظمهم الجنسية الأردنية والتي يجب أن نسعى لكي يبقوا يحتفظون بها.

ويتحمل نهج عرفات وأبو مازن ومعظم الحكام العرب التفريطي كامل المسؤولية بسبب سلوكهم الاستسلامي الذي مكَّن العدو الصهيوني من النجاح في شطب قضية فلسطين كقضية مركزية للعرب والمسلمين ووصولها إلى أردأ مراحلها لاستجابتهم للإملاءات والمخططات الأمريكية والإسرائيلية.

إن تواطؤ عرفات وأبو مازن والأمراء والملوك العرب هو الذي حوّل الخليل إلى مدينة توراتية تلمودية وأدى الى تهويد المسجد الإبراهيمي فيها وبناء مستعمرات وأحياء يهودية داخلها وعلى مداخلها وحولها تماماً كما هو الحال في مسجد الصحابي بلال بن رباح في بيت لحم وقبر الشيخ يوسف في نابلس. وتتجلى دعوة نتنياهو لتجذير الأهداف الصهيونية وتمتين  مخططات إسرائيل بدعوته إلى ترسيخ تهويد القدس بشطريها المحتلين كعاصمة أبدية لإسرائيل ومن ثم جعلها عاصمة العالم كما طالب شمعون بيرس جزار قانا وأبو مفاعل ديمونا الذري.

فهل يمكن التعايش مع دهاقنة الاستعمار الاستيطاني اليهودي؟

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى