الأخبارشؤون العدو

“يا حلالي يا مالي”

 

هآرتس – عميره هاس

جندي في جيش الدفاع الاسرائيلي لا يستجيب لطلب قائده بمساعدته هو واربعة جنود من اجل السيطرة على ثلاثة مستوطنين قاموا بالاخلال بأمر جنرال ودخلوا الى ارض فلسطينية من اجل التخريب. وحسب قول المتحدث بلسان الجيش “قائد الوحدة الذي كان مسؤولا عن الحادثة، طلب من أحد جنوده أن يأتي ويساعد. ولكن على ضوء السيطرة السريعة لاحظ القائد فيما بعد أن الجندي لم يأت. وفي نهاية الحادثة تم الاستيضاح والمتابعة من خلال قائد الفرقة”. لكن نشيط “تعايش”، عميئيل فردي شاهد الضابط وهو يطلب من جنديين وقفا بجانب الجيب ونظرا الى اصدقائهما الذين حاولوا التغلب على ثلاثة مستوطنين. “لم يحدث أي شيء، الجنود لم يأتوا. وعندها أرسل اليهم الضابط أحد الجنود الذين معه. فعاد وحده”، قال فردي الذي شاهد الجنديان وهما يديران ظهرهما لباقي الجنود.

صحيح، هذه أنباء قديمة. هذا حدث قبل شهر. وفقط في حوار صدفي تحدث نشطاء “تعايش” لصحيفة “هآرتس” عن الحدث الذي كان اكثر دراماتيكية مما وصفته وسائل الاعلام. لذلك فاننا نعود اليه هنا – مع ارفاق افلام توثيقية يمكن ايجادها في موقع “هآرتس”.

نذكر مسبقا عدد من الحقائق: على مدى سنوات يعتدي المستوطنون في سوسيا على سكان هذه القرية البطلة، ويمنعونهم من الوصول الى 3 آلاف دونم من الاراضي الزراعية (اضافة الى الضغط من اجل هدم جميع بيوتهم). وبعد صراع قضائي قام به السكان من خلال منظمة “الحفاظ على العدالة” والمحامي قمر مشرقي اسعد، وفي اعقاب دعوى لمحكمة العدل العليا، تكرم الجيش باصدار أمر جنرال يمنع دخول الاسرائيليين الى 400 دونم فقط. هذا قليل جدا. وهنا ايضا تستمر جهود المستوطنين العدائية. لذلك تقوم تعايش بمرافقة المزارعين.

النشيطة ميخال بيلغ سمحت لي سرقة شهادتها الحية: “في صباح يوم السبت البارد، 21 كانون الاول 2016، وفي بستان صغير على مشارف قرية سوسيا، قامت عائلة بالعمل في الارض، ثلاثة رجال وامرأة وفتى وطفل (عائلة نواجعة). أدوات حديدية لحراثة الارض مربوطة بحمارين وأتلام صعبة في ارض يابسة. فجأة دخل الى هناك رجل يضع القبعة وجلس في وسط الحقل ومنع الطريق. وفي الجانب وقف عدد من الجنود. في البداية طلبوا بأدب من هذا المقتحم الخروج من الحقل. والمقتحم سمى نفسه داود وكان يمازح الجنود، واحيانا كان يفقد اعصابه ويهدد ويدفع المزارعين وحميرهم. واستمر الجنود في الحديث في محاولة لاقناعه بالذهاب. وهو طلب اثباتات. فقاموا باحضار خريطة له فيها اشارة للموقع الذي أعلن أنه خارج المجال الاسرائيلي بسبب اعتداءات سابقة. اليهودي ضحك وغادر. وتم استئناف عملية الحراثة، الرجال والمرأة قاموا بسحب الحمير بالقوة وبخوف.

“اليهودي عاد مع رجلين آخرين، وانقضوا ثلاثتهم على الحقل وهم يصرخون. الجنود حاولوا منعهم، لكنهم قاموا بالهجوم والضرب. وسيطر الجنود عليهم بجهد وقاموا باحتجازهم وهم مستلقون على الارض. وعلى الجانب وقف أبناء العائلة صامتين، المرأة كانت تبكي. نحن ايضا الستة مواطنين الاسرائيليين شاهدنا ما يحدث من الجانب، صورنا وحاولنا مواساة الاشخاص الذين لا يحق لهم رفع أيديهم أو الدفاع عن أنفسهم، هذا دون الحديث عن ممتلكاتهم. وطلبنا من المسؤول في الميدان أن يطرد المعتدين، وأن يسمح لاصحاب الارض بالاستمرار في حراثة ارضهم. الشرطة وصلت وتم اعتقال المعتدين، ولم يتم استئناف الحراثة.

“الحقل قريب من بئر ماء. الارض حول البئر تم اغلاقها بالقمامة، وليس بعيدا عنه كتب على الحجارة “انتقام” ورسمت نجمة داود. صاحب الارض الفلسطيني جاء لاخلاء القمامة بمساعدتنا. وقمنا باستدعاء الشرطة لتوثيق كتابات الانتقام. وقمنا بمحوها. ويهود سوسيا قاموا باستدعاء الجيش الاسرائيلي من اجل منع محو الكتابات الانتقامية من الارض الخاصة للعربي. الجيش لم يوافق على طلبهم. وهذه هي خلفية هجومهم.

“يوجد لكل ضرر باليهود، مواطنين أو جنود، لون. أي شخصية، جيران، أدلة، اصدقاء، اوصاف ببث مباشر وتفاصيل… ولولا اعتقال اليهود لما كان سمع أحد بهذه الحادثة أصلا.

“ها هو قليل من الالوان. اليهودي الذي اقتحم الحقل كان شاب ضخم. جنديان – ثلاثة جنود تمكنوا من السيطرة عليه. وكان شعوره متساميا، ضحك وقام بالغناء. وعندما استلقى على الارض تحت جنديين بدأ بالغناء: “يا حلالي يا مالي، يضربونني”. لكن لم يضربه أحد بالطبع. اصدقاءه ضحكوا، وجميع الاسرائيليين الذين كانوا شركاء في النكتة ضحكوا، وعرفنا جميعنا أنها نكتة من ايام الغيتو. العرب فقط لم يفهموا ذلك، وهم شاهدوا الواقع: العنف والوقاحة لمن هم فوق القانون ولا يخافون من الجنود أو الشرطة أو المحاكم. نفس القانون ونفس الجنود ونفس الشرطة ونفس المحاكم التي تستطيع كل لحظة هدم أو قتل هؤلاء العرب”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى